ما لا تعرفه عن الثروات الأفريقية "Ce que tu ignores des richesses de l'Afrique"

14/10/2018




بقلم الباحث: حسنين عماد شبع


 


             هناك مثل صيني يقول: إذا أردت وصول الثروة عبّد الطريق لها, انطلاقاً من هذا المثل الذي مفاده: إذا كنت ترغب في الحصول على الثروة والنجاح فقم ببناء الطريق،
وإذا أردت أن تجمع الثروة قم بربط الطرق مع الدول المنتجة والقريبة منك.


اذ سنحاول من خلال هذه المقالة إلقاء الضوء على هذه الثروات التي هي بعيدة نوعاً ما عن أذهان الناس.


فرغم الفقر الذي يحيا فيه أغلب سكان القارة الأفريقية، إلا أن الثروات الطبيعية الموجودة فيها هي الأكبر على مستوى قارات العالم,
ولعل هذه الثروات هي السبب الرئيس في الاستعمار المستمر لدول القارة الافريقية، اذ وضعها بشكل دائم تحت وصاية الاستعمار الغربي.


وسنعرض أهم الثروات الطبيعية الموجودة في القارة الأفريقية منها:


النفط والغاز الطبيعي


       القارة الأفريقية تملك حوالي 124 مليار برميل من احتياطي النفط، وهو ما يقدر بحوالي 12% من إجمالي احتياطي النفط العالمي،
وهذا بالإضافة إلى 100 مليار برميل على شواطئ القارة الأفريقية في انتظار أن يتم اكتشافها, وفي عام 2011م أنتجت القارة 9,4 مليار برميل من النفط الخام.


وتتركز الثروة النفطية بالقارة في الدول: نيجيريا والجزائر ومصر وأنجولا وليبيا والسودان وغينيا الاستوائية والكونغو والجابون وجنوب أفريقيا.


ومن الغاز الطبيعي انتجت القارة الأفريقية عام 2007م ما يعادل 6,5% من إجمالي الغاز الطبيعي حول العالم، بينما ما تزال تملك حوالي 500 تريليون متر مكعب من احتياطي الغاز الطبيعي،
وكذلك يمثل 10% من إجمالي احتياطي الغاز العالمي, أي ما نسبته 23% من إجمالي إنتاج القارة من النفط الذي يتم تصديره للولايات المتحدة الأمريكية، وحوالي 14% للصين، و8% لكل من إيطاليا والهند،
بينما تحظى دول الاتحاد الأوروبي بأكثر من 25% من إجمالي الإنتاج. (1)


الألماس


      تتصدر القارة الأفريقية سوق الألماس العالمي؛ حيث تقوم بإنتاج 40% من إجمالي الألماس عبر العالم, ويتركز الألماس في دول بتسوانا,
وأنجولا, وجنوب أفريقيا, والكونغو الديمقراطية, وناميبيا.


واللافت لنظر أن العديد من الحروب الأهلية في القارة تم تمويلها باستخدام الألماس الذي تنتجه القارة،
حتى إن الألماس الذي يأتي من مناطق الصراعات والحروب يتم إطلاق أسماء عليه مثل: “ألماس الصراعات”، أو “ألماس الدم”.(2)


اليورانيوم


      تتميز القارة الأفريقية بكميات كبيرة من عنصر اليورانيوم الهام في الصناعات النووية, وتشارك أفريقيا بأكثر من 18% من إجمالي الإنتاج العالمي لليورانيوم.


أما أبرز هذه الدول هي: النيجر، وناميبيا، وجنوب أفريقيا, وكذلك تمتلك القارة احتياطي يصل إلى ثلث إجمالي احتياطي العالم من هذا العنصر الهام.


معادن أخرى


      افريقيا في طبيعتها الجغرافية ليست قارة فقيرة؛ فهي غنية بمواردها الطبيعية, وتتمتع بتنوع مناخي صالح لكثير من أنواع الإنتاج الزراعي,
وتعتبر واحدة من المستودعات القليلة في العالم للتنوع الإحيائي «Bio-Diversity» وتتوافر في جغرافيتها الطبيعية المعادن النفيسة والاستراتيجية
مثل: البلاتين وهو أحد المعادن الاستراتيجية وتنتمي كيميائيا الى مجموعة تسمى مجموعة البلاتين التي تضم عناصر الروتنيوم ،
والروديوم, والبلاديوم, والأرزميوم, والاريديوم.


اذ تنتج أفريقيا 80% من إجمالي البلاتين المنتج حول العالم, وكما تنتج 27% من إجمالي كمية الكوبالت المنتجة حول العالم,
وبالنسبة للحديد فتقوم القارة الأفريقية بإنتاج ما نسبته 9% من إجمالي إنتاج الحديد حول العالم.


ويتراوح احتياطي القارة من الحديد والمنجنيز والفوسفات واليورانيوم من 15 – 30% من إجمالي الاحتياطي العالمي لهذه المعادن,
كما يعتقد أن القارة تمتلك احتياطي يقدر بحوالي 90% للكوبالت، و90% للبلاتين، و95% للكروم، و64% للمنجنيز.(3)


الزراعة


      تتمتع القارة الافريقية بنوعيات مختلفة من التربة الغنية، وكذلك بمواسم زراعية متنوعة، وتشكل الأراضي الزراعية ذات الإمكانيات الإنتاجية المرتفعة بنسبة 8% من مساحة القارة الافريقية،
حيث تبلغ مساحتها 2.300.000 كم2، منها 700.000 كم2 أراضي ذات إمكانيات ممتازة تتركز في الهضبة الإثيوبية ودلتا نهر النيل، و1.600.000 كم2 ذات إمكانيات جيدة,
وتتركز في وسط وجنوب شرق القارة وفي بعض مناطق الغرب, وتصلح هذه الأراضي لإقامة زراعات استوائية معيشية أو مروية,
وكذلك زراعات أخرى مثل نخيل الزيت والقطن والكاكاو والفول السوداني والقهوة والتبغ وزراعات الحبوب وأشجار مثمرة,
أما الأراضي ذات الإمكانيات الإنتاجية الجيدة فتشكل نسبة 35% من مساحة القارة وتقدر مساحتها بـ 12.900.000 كم.(4)


وتعتبر الزراعة أحد أهم الأنشطة الاقتصادية في القارة الافريقية, وتنوع المناخ بها وكثرة الأنهار ساعد على قيام الزراعة بها بصورة كبيرة ويعمل ثلثا سكان القارة بالزراعة تقريبًا،
والتي تساهم بحوالي 20 – 60% من إجمالي الناتج القومي لكل دولة من دول القارة الافريقية.


وفي المناطق الاستوائية يتم زراعة الأناناس والقهوة والكاكاو والنخيل لاستخراج الزيت منه, وفي مناطق السافانا يتم إنتاج الفول السوداني والفلفل والبطيخ,
وفي مناطق الصحراء يكثر زراعة القطن ونخيل البلح, وفي حوض البحر المتوسط يتم زراعة الزيتون والحمضيات والطماطم وعدد كبير من الخضروات.


الأخشاب


      تتميز أفريقيا بوجود الكثير من الغابات التي ينتج منها الأخشاب بكميات كبيرة, وتساهم صناعة الأخشاب بحوالي 6% من إجمالي الناتج القومي للقارة بأكملها،
وهي أعلى نسبة في جميع القارات, وتمثل النسبة العامة للغابات حول العالم 1,08 دونم لكل شخص، بينما ترتفع هذه النسبة كثيرًا في أفريقيا لتصبح 3.5 دونم لكل شخص.


والأخشاب ذات الجودة العالية مثل الماهوجني تتركز في دول الكونغو والكاميرون وأفريقيا الوسطى والجابون وغينيا الاستوائية,
ويتم تصدير هذه الأشجار للعديد من الدول أبرزها: اليابان وإسرائيل ودول الاتحاد الأوروبي.(5)


الثروة السمكية


      تتميز القارة بطول سواحلها على المحيطين الهندي والأطلنطي، بالإضافة إلى البحر المتوسط, بالإضافة إلى توفر مصادر للصيد بالمياه العذبة،
مثل: نهر النيل، والبحيرات الكبرى بوسط القارة؛ اذ يساعد قطاع الثروة السمكية بتوفير دخل لحوالي 10 مليون أفريقي يعمل بمهنة صيد الأسماك.


اما قيمة الأسماك التي يتم تصديرها من القارة الأفريقية تصل إلى 2,7 مليار دولار أمريكي,
وفي منطقة غرب أفريقيا التي هي إحدى أهم مناطق صيد الأسماك في العالم, حيث تقوم بإنتاج 4,5 مليون طن من الأسماك طبقًا لتقارير عام 2000م.


ويمثل إنتاج الأسماك المستخرجة من المياه العذبة بالقارة الافريقية حوالي ثلثي إنتاج العالم، كما تحتوي المياه العذبة على حوالي 3000 نوع من الأسماك,
فبحيرة فيكتوريا على سبيل المثال تنتج حوالي نصف مليون طن من الأسماك سنويًّا، التي تصل قيمتها لحوالي 600 مليون دولار أمريكي.


اذن قارة أفريقيا "وجهة جديدة للتنمية"، وكما تصفها بعض التقارير بـ "أرض المستقبل".(6)


------------------------------


1ـ ينظر: العمق الإفريقى والثروة المعدنية, د. يحيى القزاز, نقلاً من قناة العالم:


https://www.alalam.ir/news/571401


2ـ الألماس زينة وثروة ووقود للحروب والصراعات, نقلاً من موسوعة الجزيرة.


3ـ ينظر: الثروه المعدنية في افريقيا, حنان عبد الكريم الدليمي (محاضرة)  18/12/2015.


4- ينظر: النشاط الزراعي في أفريقيا هل ستزدهر يوماً ما, محمد عز الدين, نقلاً من مركز الدراسات الافريقة.


5ـ ينظر: الدراسة الأستشرافية للغابات في أفريقيا, نقلاً من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة:                                                                      http://www.fao.org/home/ar/


 


6ـ ينظر: العالم والحاجة إلى أفريقيا, صحيفة هافنغتون بوست الفرنسية:  https://www.huffingtonpost.fr


 


 


                                                                            


 

اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
التعليق
ارسال

إعلان

تواصل معنا عبر

قناة اليوتيوب

المكتبة

المسلمون في غرب أفريقيا .. تاريخ وحضارة
تاريخ الاضافة
11/09/2016
المسلمون في غرب أفريقيا .. تاريخ وحضارة

المجلة