الجرائم الالكترونية في أفريقيا

28/12/2019


باحث الدكتوراه: عباس القريشي


 


 منذ  أن ابتكر عالم لكمبيوتر البريطاني  (السير تيم برنرز- لي)، شبكة الانترنت العالمية، المعروفة اختصارا باسم (www)


 أخذت الساحة العالمية تشهد نوعا جديد من الجرائم أطلق عليه (الجرائم الالكترونية )، ثم اخذت تلك الجرائم تتسع وتتنوع باتساع الرقعة الجغرافية التي تصلها الشبكة العنكبوتية  حتى شملت القارة السمراء .


وتكون تلك الجرائم بطرق مختلفة مرة طريق اختراق أجهزة الكمبيوتر لسرقة الملفات أو التجسس، وأخرى عن طريق الاحتيال عبر مواقع مزيفة،  وثالثة عبر تسجيل المكالمات الفيديو ،وغير ذلك من الطرق المختلفة  .


 وبمرور الوقت اخذت الحكومات والسلطات الإفريقية المزيد من الشكاوى المتعلقة بجرائم الإنترنت وكانت سلطات ساحل العاج الاوفر تعاسة من بين الدول الافريقية  فمنذ النصف الأول من عام 2013) م ) حتى وصل الأمر بها ان تكون عاصمة إفريقيا للجرائم الالكترونية عبر شبكة الإنترنت ؛ إذ يتراوح متوسط  اعمار المجرمين الالكترونيين  في ساحل العاج بين 17-16) عاما)ن وتتزايد هذه الظاهرة بسبب الكسب الطائل منها إذ يبلغ كسب المحترف منهم مبلغ 13000) $) شهريا! .



اسباب انتشار هذه الظاهرة


يمكن ارجاع ذلك الى مجموعة عوامل  هي :



  • 1- كسب الأموال الطائلة بسهولة.

  • 2- منها تفشي البطالة وقلة فرص العمل.

  • 3- رخص الأنترنيت فمثلا في ساحل العاج اربع ساعات متواصلة لا تزيد عن الدولار الواحد.

  • 4- عدم الرقابة الفاعلة من السلطات.

  • 5- سذاجة المتعاملين مع الانترنيت فيسهل ذلك وقوعهم كضحايا للمجرمين.

  • 6- ترويج وسائل الاعلام لتلك الظاهرة بحيث تجعل من القراصنة والمحتالين أبطالا في السينما ما جعل من أصحاب جرائم الإنترنت "مشهورين" لدرجة أن أسماءهم أصبحت تذكر حتى في بعض المقاطع الغنائية.

  • 7- تورط اجهزة استخبارات دولية من خلال قيامها بالجرائم الالكترونية.

  • 8- ضعف الشرطة الدولية في مطاردة المجرمين وغير ذلك من الاسباب.


اهداف الجريمة الالكترونية


يمكن اجمالها بمايلي:


1 – التمكن من الوصول الى المعلومات بشكل غير شرعي كسرقة المعلومات او الاطلاع عليها او حذفها او تعديلها بما يحقق هدف المجرم.


2 – التمكن من الوصول عن طريق الشبكة العنكبوتية إلى الأجهزة الخادمة الموفرة للمعلومات وتعطيلها .


3 – الحصول على المعلومات السرية للجهات المستخدمة للتكنولوجيا كالمؤسسات والبنوك والجهات الحكومية والأفراد وابتزازهم بواسطتها .


4 – الكسب المادي أو المعنوي أو السياسي غير المشروع عن طريق تقنية المعلومات مثل عمليات اختراق وهدم المواقع على الشبكة العنكبوتية وتزوير بطاقات الائتمان وسرقة الحسابات المصرفية الخ[1]



كيف يمكننا  ان نعالج تلك الظاهر؟


لعل تجربة ساحل العاج من التجارب المهمة والتي جديرة بالدراسة فهم استطاعوا ان يضعوا عمدة للأنترنت قام باختياره العاملون على الانترنت وهو السيد  إيمانويل آسوان فكان أول عمدة للأنترنت في العاصمة أبيدجان، وهذا الرجل اخذ يوجه الشباب  ذكورا واناثا الى الطرق الشرعية في جني المال عبر الإنترنت، كأن يكون ذلك من خلال التدوين أو تصميم مواقع الإنترنت


ومن خلال الملتقيات في الاماكن العامة بالاضافة الى التوعية بالمخاطر القانونية المترتبة على الجرائم الالكترونية مع تشويه سمعت البلد ، ونجاح السلطات بملاحقة المجرمين اذ استطاعت استرجع ما يربو على 15000000)دولار أمريكي) خمسة عشر مليون دولار  قام بسرقتها المجرمين من  الناس من جميع أنحاء العالم خلال عامين.


وقد خصصت الحكومة الإيفوارية وحدة مهام خاصة لمكافحة جرائم الإنترنت، وأنشأت القوة وفقا لقانون البلاد وتعد الأولى من نوعها في قارة إفريقيان وتمتلك هذه القوة مختبر بحث جنائي يعمل على اقتفاء الأدلة الرقمية المتعلقة بجرائم الإنترنت.


وصار بمقدروها أن تحديد من كان يستخدم جهاز الكمبيوتر وقت وقوع جريمة النصب، ثم  العثور على دليل رقمي يربط هذا الشخص الذي تم تحديده بالجريمة.


فهم خلال سنة واحدة اعتقلوا ما يقارب100) ) مائة من المجرمين الذين أدينوا كما قامت بنشر أسماء المجرمين وفضحهم على الموقع الإلكتروني للحكومة، أضف إلى ذلك تشريع قانون خاص بجرائم الإنترنت تصل العقوبات فيه إلى السجن لمدة عشرين عاما.  


________________________


[1] - نقصد بها  الهاتف، والفاكس، وأجهزة الحواسب، وشبكة الإنترنت، والموبايل، لانه لم يتفق على تعريف محدد للجريمة الالكترونية


[2]-ظ:اسراء جبريل رشاد مرعي الجرائمالالكترونية ، https://democraticac.de/?p=35426


 

اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
التعليق
ارسال

إعلان

تواصل معنا عبر

قناة اليوتيوب

مجلتي الأفريقية

العدد الثالث من مجلتي الافريقية
تاريخ الاضافة
30/01/2020
العدد الثالث من مجلتي الافريقية

المجلة