افريقيا مختبر تجارب الغرب

09/11/2019


بقلم : معتز محمد الكنعاني


      تعد التجارب العلمية من أبرز أسباب تطور العلوم وتكاملها, لأن "في التجارب علم مستأنف"(1) ولعل تطور العلوم في العقود الأخيرة بفضل تطور وسائل الاتصال نجح في القفز بالعلوم قفزة نوعية غير مألوفة في التأريخ خصوصاً أن وسائل الابتكار آخذة بالتطور, فحاسوب اليوم غير حاسوب يوم الأمس.


      ولكن البحث العلمي كما يقدّم للبشرية كثير من الخدمات ويسهّل المعيشة ويفتح افاق علمية جديدة, كذلك قد يسبب المآسي إن لم يُحسن الباحث التصرف أو وضع نتائج البحث في أيدي غير أمينة, كما هو الحال في التجارب الطبية على الانسان بغير علمه أو التجارب النووية التي تسبب التلوث والأمراض السرطانية سيما التجارب التي تجرى في بلدان ضعيفة وعلى شعوب منهكة كالتجارب التي تجري في افريقيا.


     فإفريقيا تعد اكبر حقل علمي تجريبي لأبحاث الأمصال واللقاحات والأدوية وغيرها من التجارب الخطيرة التي تسبب وفاة الكثيرين وتنشر أمراضاً وبائية خطيرة تترك آثاراً لعشرات السنين, وقد تستوطن لعدة اجيال.


      وما زالت هذه التجارب تفتك بالواقع الصحي وتؤدي إلى المزيد من التدهور, حتى باتت افريقيا (مختبر تجارب) ينشر مختلف الامراض في افريقيا ويعود بالمعرفة الطبية على أوربا والولايات المتحدة, غير آبهين بالجرائم التي ترتكب بسبب تجاربهم غير الأخلاقية وغير المنضبطة بالقوانين المرعيّة عالمياً.


      و "بحسب منظمة الصحة، تمر التجارب السريرية على الحيوان أولاً، ثم تمر بأربع مراحل لتطبق على الإنسان، بالإضافة للمرحلة الصفرية ... وهي مرحلة أضافتها إدارة الغذاء والدواء لأي دواء تجريبي جديد؛ وهي تهدف بشكل عام لمعرفة حركية الدواء داخل جسم الإنسان باستخدام جرعة ضئيلة، وليس الهدف من هذه المرحلة معرفة السميّة، أو فعالية المادة الدوائية.


المرحلة الأولى: وهي المرحلة الأولى لاختبار الدواء على مجموعة من المتطوعين يتراوح عددهم بين 20 و80 شخصاً لتقييم سلامة العقار وأمانه.


المرحلة الثانية: يتم اختبار الدواء على مجموعة أوسع من 100 إلى 300 شخص للتأكد من فاعلية الدواء.


المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يتم اختبار ومراقبة مجموعة أكبر ونطاق أوسع، ما بين 300 و3 آلاف شخص، وقد تؤدّى هذه المرحلة في عدة مراكز مختلفة لإعطاء صورة توضيحية بشكل أفضل للمادة الدوائية.


المرحلة الرابعة: وتعرف عادة بمرحلة التسويق أو مرحلة التوعية أو الرقابة الدوائية، وقد يسحب الدواء حتى ولو تم تسويقه في السوق في حالة تسجيل حالات خطيرة من الأعراض الجانبية، أو الوفاة"(2).


ولكن المراحل الآنفة الذكر لا يُعبأ بها إذا كانت التجارب في افريقيا, ولعل أبرز أسباب ذلك:



  1. غياب القانون الذي يدافع عن حقوق المواطنين, فإن وجد فهو غير فعّال.

  2. غياب الضمير الحي لدى المسؤولين الذين يتفرجون على شعوبهم تباد بالتجارب.

  3. دناءة نفوس من يمرر هذه التجارب مقابل المال من خلال المؤسسات الصحية كالمستشفيات, أو يسمح بدخول فرق التجارب للبلد من دون رقابة, مع علمه بعدم وجود كوادر مؤهلة لمراقبة فرق الباحثين والعلماء الذين يجرون التجارب.

  4. القوانين المشددة على إجراء التجارب في البلدان الغربية تدفع بالفرق العلمية للأبحاث بالسفر لبلدان أخرى تكون فيها التجارب أكثر أمناً عليهم قانونياً.


      ونتيجة للنقاط المتقدمة وأخرى غيرها نجد أن روّاد التجارب الطبية يتوافدون إلى أفريقيا بلا حسيب أو رقيب, أو رادع, وإذا ما انهوا تجربهم غادروا تاركين خلفهم كائنات مجهرية قوية تصمد أمام المضادت الحيوية, في أبدان خاوية انهكها الجوع والمرض, فهل من مغيث!.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       


       وقد رُصِدَت هذه ظاهرة ودُونت في عدة بحوث(3) ومواقع اليكترونية(4) ومؤسسات ومنظمات, بما في ذلك المنظمات الدولية والأمم المتحدة, ومع ذلك لا نجد رادع لفوضى التجارب الطبية وجرائمها في افريقيا, التي حولت افريقيا إلى مستنقع أوبئة , وموطنيها إلى فئران تجارب(5).


 


 



  1. قول مأثور عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. 

  2. https://arabicpost.media/opinions/2018/06/14/%D9%81%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D8%B5%D8%B7%D8%A7%D8%AF-%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84/

  3. https://arabicpost.media/opinions/2018/06/14/%D9%81%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D8%B5%D8%B7%D8%A7%D8%AF-%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84/

  4.  https://www.gnmonitor.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%89-%D8%AD%D9%88%D9%84%D8%AA-%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A/ 


https://arabic.sputniknews.com/world/201710241026969336-%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%89-%D8%AD%D9%88%D9%84%D8%AA-%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7--%D8%A5%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%86%D9%82%D8%B9-%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A6%D8%A9--%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B7%D9%86%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%81%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A8/

اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
التعليق
ارسال

إعلان

تواصل معنا عبر

قناة اليوتيوب

مجلتي الأفريقية

العدد الثاني من مجلتي الافريقية
تاريخ الاضافة
20/07/2019
العدد الثاني من مجلتي الافريقية

المجلة