الأخبار

بعد 32 عاما ..المغرب يعود للاتحاد الأفريقي بمباركة أعضاءه

31/01/2017بعد 32 عاما ..المغرب يعود للاتحاد الأفريقي بمباركة أعضاءه

مركز الدراسات الأفريقية ـ وكالات...
أعلن  رؤساء دول الاتحاد الأفريقي، إعادة عضوية المغرب إلى الاتحاد بعد أكثر من 32 عاما على انسحابها منه، وقد بارك العودة غالبية الزعماء الأفارقة بقمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة حاليا في  العاصة الاثيوبية أديس أبابا.
من جانبه أكد الرئيس السنغالي ماكي سال أن المغرب الآن أصبح عضو كامل في الاتحاد الأفريقي. قائلا "لقد جرى نقاش طويل ولكن 39 من بين دولنا الـ54 صادقت على عودة المغرب، رغم أن مسألة الصحراء الغربية لا تزال قائمة".
وأضاف "كما قلنا، إذا أصبحت العائلة أكبر، نستطيع أن نجد حلولا كعائلة".
من جانبها أكدت رئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف أن غالبية الدول الأعضاء قبلت طلب المغرب الانضمام مجددا إلى الاتحاد الأفريقي.
وأضافت "أفريقيا تريد أن تتحدث بصوت واحد. نريد أن تكون جميع الدول الأفريقية جزءا من هذا الصوت".
كما وصفت الوفود المشاركة النقاش بأنه كان عاطفيا ومحتدا، حيث عارضت دول كبرى في الاتحاد مثل الجزائر وجنوب أفريقيا إعادة ضم المغرب.
وتدعم هذه الدول الحملة التي تقوم بها حركة البوليساريو لمنح الصحراء الغربية حق تقرير المصير.
يذكر أن المغرب انسحب من الاتحاد الأفريقي في 1984 احتجاجا على قبول المنظمة عضوية "الجمهورية الصحراوية" التي أعلنتها "جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" (بوليساريو). ويعتبر المغرب هذه المنطقة جزءا من المملكة.
ولكن الرباط أعربت في يوليو عن رغبتها في العودة إلى الاتحاد الأفريقي، بينما قام العاهل المغربي محمد السادس الذي أعلن أنه سيحضر القمة، بزيارات رسمية إلى عدد من الدول للحصول على دعمها في هذه المسألة.
في سياق متصل اختار القادة الأفارقة المجتمعون في قمة أديس أبابا التشادي موسى فقيه محمد رئيسا للمفوضية الأفريقية، كما اتفقوا أيضا على اختيار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نائبا ثانيا لرئيس الاتحاد الغيني ألفا كوندي.

اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
التعليق
ارسال

إعلان

تواصل معنا عبر

قناة اليوتيوب

المكتبة

المسلمون في غرب أفريقيا .. تاريخ وحضارة
تاريخ الاضافة
11/09/2016
المسلمون في غرب أفريقيا .. تاريخ وحضارة

المجلة