اطلالة على دولة الكونغو (زائير)

14/07/2019

بقلم باحث الدكتوراه :عباس القريشي


هي دولة افريقيّة، اسمها الرسمي جمهورية الكونغو الديمقراطيّة، وتسمى ايضا بـ(برازافيل)، وكانت تسمى( زائير)، وعاصمة الكونغو هي (كينشاسا)، وتبلغ مساحة أراضي الكونغو بـ(409.345. 2 كم2) .



وتقع في وسط قارّة إفريقيا، حيث تحدها كل من جمهورية إفريقيا الوسطى، وجنوب السودان، وزامبيا، وأنغولا، وجمهورية الكونغو، وأوغندا، وخليج غينيا، ورواندا، وبوروندي.


     نظام الحكم


إنّ النظام السياسي في الكونغو هو جمهوري نصف رئاسي[1]، والشعار الوطني هو( عدالة، وسلم، وعمل).


 


 


العملة النقدية   


عملتها الرسمية هي الفرنك الكونغولي ويرمز له CDF ) : )


 


[1] - نظام خليط بين النظام الرئاسي والبرلماني. يكون فيه رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء شريكان في تسيير شؤون الدولة، ويختلف توزيع هذه السلطات بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء من بلد إلى آّخر .



المناخ


  مناخ الكونغو: مناخ استوائي يمتاز بتساقط الأمطار بكميّات وافرة، وبدرجات حرارة عالية، ومعظم التربة في الكونغو فقيرة ولكن توجد بها ثروات معدنية عديدة. كما يمثل الكونغو مركزاً للنقل والمواصلات.


تُعد بوانت نوار الواقعة على ساحل الأطلسي، ميناءً مهماً، تستخدمه الجابون، وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد في نقل بعض تجارتها؛ لأنَّها لاتملك منافذ على البحر.



التعداد السكاني


السكان يبلغ عدد سكانها (67,758,000 ) مليون نسمة إذ تبلغ الكثافة السكانية (29.3) نسمة لكل كم2، وذلك حسب تقديرات عام سابقة ،


 المجتمع السكاني


يتكون من عدة أعراق هي: الباتيكا، والمابوشي، والكنغوليون، وجماعات السنغا.


اللغة الرسمية


 ويتحدث السكان اللغة الفرنسية الّتي تعد اللغة الرسمية في الدولة كما يتحدثون عدة لغات محلية مثل لغة كيكونغو، ولغة تاشيلوبا، ولغة اللينغالا، ولغة السواحيلية،


الدين


تمثل الديانة المسيحية هي ديانة الأغلبية في جمهورية الكونغو.


 التقسيم الإداري


 تقسم إداريّاً إلى عشر مقاطعات ومدينة واحدة وهنّ: الكونغو السفلى، وكاساي الغربية، وبانداندو، وكاساي الشرقية، وأوريونتال، وإكواتور، وكيفو- الشمالية، وكاتانغا، ومانيما، وكيفو- الجنوبية، ومدينة كنشاسا.


التاريخ


 نالت الكونغو استقلالها عن بلجيكا في عام (1960م ) في اليوم الثلاثين من شهر يونيو، وفاز بأول انتخابات فيها زعيم الحركة الوطنية الكونغولية پاتريس لومومبا، وقد قامت بلجيكا بعد الاستقلال بمساندة الحركات الانفصاليّة في إقليم جنوب كاساي وإقليم كاتنكا، ثم اندلعت الخلافات وقتل لومومبا وبعدها سقطت الدولة داخل دوامة الفوضى لمدة خمسة أعوام.


الاقتصاد



  • يعتمد اقتصادها على كلٍ من: القطاع الزراعي الّذي يعد من أهم محاصيله الزراعية زراعة نخيل الزيت، والبن، والكاكاو، والأرز، والذرة، وقصب السكر، وعلى القطاع الحيواني في تربية الماشية، والماعز، والأغنام، وعلى الثروة الخشبية، وعلى الثروة المعدنية الّتي من أهمها الغاز، والنفط، والرصاص، والنحاس، والذهب، والزنك، وينتج الكونغو النفط البحري الذي يمثل 90% من صادراته، ومع ذلك تبقى الكونغو تعاني من الديون الخارجية الكبيرةن ولم تأتِ البرامج التي وضعتها المنظمات الدولية بفائدة تذكر.

  • أهم المعالم السياحية في الكونغو


هناك مجموعة من الأماكن السياحية في الكونغو يمكن للسائحين قصدها واشهر تلك الأماكن هو:



  • - نهر الكونغو





يعدُّ واحدا من أكثر المعالم السياحية شهرة وإقبالا من قبل السياح لما يمتاز به من طبيعة خلابة ومناظر ساحرة تسر الناظرين وتناسب محبى الهدوء والإسترخاء؛ لذا نجد الجميع يحرص على الذهاب إلى النهر عند السفر الى الكونغ، هذا النهر يعد  من أهم أسباب السفر الى الكونغو، حيث كونه يحتل المرتبة الثانية من حيث الطول، ويحتل موقع حيوى وجذاب بجنوب الكونغو.


والسائح فى نهر الكونغو يمكنه القيام بأجمل جولة بحرية لإكتشاف مدى جمال الطبيعة هناك ويشاهد النهر بتدفقه القوى .


كما يعد النهر مصدرا رئيسيا لتوليد الطاقة الكهرومائية وهو ثانى أهم نهر بعد نهر النيل في أفريقيا.


بركان نيراجونجو: وهو عبارة عن مجموعة من الحمم البركانية والتى تراها وكأنها حفرة كبيرة .



ويعدُّ من  أشهر معالم السياحة في الكونغو ويقصده آلاف السياح حيث يمكنهم إلتقاط صور مميزة بجانب الحمم البركانية ، ويقع البركان فى واحدة من أهم الحدائق بالكونغو وهى الحديقة الوطنية “فيرونغا “ويحتل البركان أهمية كبيرة بفضل كونه واحدا من أكثر البراكين نشاطا على مستوى أفريقيا.



  • شلالات “بويوما ،وشلالات ليفنجستون ومحمية الاكاب،وغير ذلك العديد من الاماكن السياحية.
    ________________________________


[1] - نظام خليط بين النظام الرئاسي والبرلماني. يكون فيه رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء شريكان في تسيير شؤون الدولة، ويختلف توزيع هذه السلطات بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء من بلد إلى آّخر .


 

اضافة تعليق
ملاحظة: التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر
الاسم
البريد
التعليق
ارسال

إعلان

تواصل معنا عبر

قناة اليوتيوب

مجلتي الأفريقية

العدد الثاني من مجلتي الافريقية
تاريخ الاضافة
20/07/2019
العدد الثاني من مجلتي الافريقية

المجلة